تحاليلتونس

داخل البيت النّدائي: “الصّراع يتّخذ شكل “حرب أهليّة” والحزب بصدد التفكك

بقلم رضا العجيمي

لم يعد خافيا على أحد الأوضاع المتردّية والمتأزمة صلب حزب نداء تجمع عصابات خراب تونس، بل إنّ الصراعات بين شقوقه المافيوزية أخذت منحى آخر بلغ درجة الاحتداد. تصريحات نارية للبعض تجاه البعض الآخر، اتّهامات صريحة لبعض رموزه بتلقّي أموال من رجال أعمال، مقاضاة أحدهم، خاصّة بعد إقدام القيادي وعضو المكتب السياسي للنداء الأزهر العكرمي على تقديم استقالته معلّلا ذلك باتهامات خطيرة منها أنه “لا يعلم من يحكم فعليّا” وأنّه “غير قادر على التصدّي للفساد”. وقد كتب رضا الشنّوفي في رسالته إلى محمّد الناصر “الحزب أنهكته المناورات المفضوحة ما جعل الصّراع يتّخذ شكل “حرب أهليّة” لا تؤدّي إلاّ إلى الدمار، حسب رأيه. فيما صرّح الأزهر العكرمي مرّة أخرى أنّ “الحزب ماض في طريقه نحو الهاوية”.
وتعتبر تصريحات كهذه من شخصيات لها موقعها صلب حزب نداء تجمع عصابات خراب تونس، وخاصّة من “الرّعيل المؤسّس” لها دلالات عميقة وذات مغزى، حيث أن الصراعات اتّخذت منحى وشكلا مستجدّين منذ الانتخابات وخاصة الصراع على الحقائب الوزارية وعلى تقلّد مواقع قيادية صلب الحزب (الأمانة العامّة، نواب رئاسة الحزب…).
أمّا على مستوى تنظيمي داخلي فقد بلغ التململ أوجه في بعض المكاتب المحلية والجهوية التي ارتبطت بهذا القيادي أو ذاك، وخاصة من الموالين للسبسي الابن أو لأمين عام الحزب محسن مرزوق، وتسارعت الأحداث حتى أن كل قيادي بات يدعو لاجتماعات جهوية من اجل تحسين ميزان قواه صلب الحزب ولكسب مزيد من التّأييد على حساب الآخر.
فيم تشير قرائن أخرى أنّ الخلافات التي بدأت تنذر بالانقسام وراءها الإمارات العربية المتحدة التي تريد أن تضمن السيطرة التامة للشق المتحالف معها، على حساب الشق ذو التوجهات الأمريكية الداعي لضرورة فكّ الارتباط معها ويحمّلها مسؤولية ما آلت إليه البلاد من أخطار، وكبار رجال أعمال نافذين يدعمون هذا الشّق أو ذاك للحفاظ على مصالحهم الآنية الضيقة.

المصدر : الصفحة الرسمية للكاتب بتاريخ 18 أكتوبر 2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق