تقاريرتونس

تونس تحتفل بيوم إفريقيا

احتفلت تونس يوم أمس الخميس 25 ماي 2017، كسائر الشعوب والدول ب “يوم إفريقيا”، وهي مناسبة متجدّدة للتعبير عن إعتزازها بإنتمائها الإفريقي، والتأكيد على المكانة المتميزة التي تحظى بها القارة الإفريقية ضمن أولويات سياستها الخارجية.

وبينت وزارة الشؤون الخارجية في بيان لها، أن موضوع “تسخير العائد الديمغرافي من خلال الاستثمار في الشباب”، الذي حددته المفوضية الإفريقية لسنة 2017 ، يكتسي أهمية خاصة بالنسبة إلى تونس ولإفريقيا، باعتبار أن مسألة الشباب أضحت شأنا وطنيا ودوليا، وعاملا مهما من أجل تحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي، انطلاقا من إيمان الشعوب الإفريقية بضرورة الإرتقاء بمنزلة الشباب وتطوير قدراته وحضوره في كافة الميادين، وفتح الآفاق أمامه ودمجه في الحياة السياسية والثقافية، وتفعيل دوره في تحقيق التنمية.

وجددت تونس، باعتبارها إحدى الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الإفريقية ومن بعدها الإتحاد الإفريقي، العزم على مواصلة الإسهام الفاعل في تمتين روابط التضامن والتعاون المشترك، بغية تحقيق التكامل الإفريقي المنشود، وتوطيد مقومات السلم والأمن والاستقرار في كافة أرجاء القارة، وتجسيد طموحات الشعوب الإفريقية في الرقيّ والازدهار والتنمية الشاملة.

كما عبرت عن تمسّكها بمبادئ الاتحاد الإفريقي، وتأكيدها على أهمية تضافر الجهود لمواصلة دعم العمل الإفريقي المشترك، وتكريس الإرادة الجماعية في دفع مسيرة التكامل الاقتصادي والاندماج الإقليمي في القارة، وفقا للأهداف الطموحة لأجندة 2063 للتنمية.

وأكدت أن الأمن والاستقرار في إفريقيا، يعتبر دعامة أساسية وشرطا جوهريا لاستدامة التنمية، وهو ما يستوجب المزيد من التآزر والتضامن، وتكثيف الجهود المشتركة على كافة المستويات للتصدي للتهديدات الإرهابية ومختلف التحديات الأمنية التي تواجه القارة الإفريقية، والعمل على إشاعة قيم الانفتاح والتسامح، ونبذ كل أشكال العنف والكراهية ودعم المبادرات لتسوية النزاعات وتفادي الأزمات.
وأفادت وزارة الشؤون الخارجية من جهة أخرى، بأنها ستشارك إلى جانب سفارات الدول الإفريقية المعتمدة بتونس والجالية الإفريقية المقيمة بها، في الحفل الذي سيقام اليوم بمناسبة الإحتفال بــ “يوم إفريقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق