تقاريرتونس

تونس : 6 منظمات تضع خطة لمراقبة دقيقة للانتخابات البلدية

 
قدمت 6 منظمات من المجتمع المدني وهي «مرصد شاهد» و»شباب بلا حدود» و»ائتلاف اوفياء» و»أنا يقظ» و»مراقبون» و»المركز التونسي المتوسطي» مشاريعها لملاحظة الانتخابات البلدية على امتداد كامل مراحل العملية الانتخابية. وسيتم تنفيذ هذه المشاريع والبرامج بدعم تقني من المعهد الديمقراطي الوطني في إطار برنامجه الرامي إلى دعم مبادرات الملاحظة الانتخابية، وفق ما تم الاعلان عنه امس في ندوة صحفية.

وستقوم هذه الاطراف المجتمعة بملاحظة العملية الانتخابية برمتها، من خلال رفع تقارير عن كل الاجراءات بطريقة محايدة وتقديم الملاحظات والتوصيات الموضوعية للفاعلين الانتخابيين. وقال المشرفون على هذه العملية انها تهدف إلى المساهمة في ضمان شفافية ومصداقية العملية الانتخابية وتعزيز ثقة التونسيين في أول انتخابات بلدية ديمقراطية.

مراقبة واسعة: 

تم توزيع المهام بين المنظمات الست وفق برنامج واسع، حيث سيتولى مرصد شاهد نشر ملاحظين على المدى الطويل في 24 ولاية لملاحظة عملية تسجيل الناخبين.. كما سيقوم بمتابعة كل النزاعات والطعون القضائية المتعلقة بتسجيل الناخبين والترشحات وكذلك المتعلقة باعلان النتائج.

أما «شباب بلا حدود»، فقد تعهدت بملاحظة النزاعات المتعلقة بتسجيل المترشحين وإعلان النتائج وستقوم بنشر ملاحظين متنقلين في 10 ولايات يوم الاقتراع، مع تسليط الضوء على مشاركة الشباب والنساء في هذه الانتخابات .
وبالنسبة ل»ائتلاف اوفياء» فسيتولى ملاحظة التغطية الاعلامية للحملات الانتخابية، من خلال متابعة التغطية التلفزية والاذاعية والصحفية المتعلقة بالمترشحين والمترشحات وأيضا أنشطة الحملة الانتخابية على الصعيدين الوطني والجهوي.
أما منظمة «أنا يقظ» فستتولى متابعة وملاحظة نفقات الحملات الانتخابية من خلال نشر ملاحظين في 6 ولايات لملاحظة أنشطة الحملات على الميدان وذلك لتتمكن من المقاربة بين النفقات المضمنة في تقارير والانشطة المنفذة في الواقع. ويوم الاقتراع، ستقوم شبكة «مراقبون» بنشر 4000 ملاحظ وفق عينة إحصائية لمكاتب الاقتراع لتأكيد صحة النتائج الرسمية للانتخابات.

وتعهد «المركز التونسي المتوسطي» يوم الاقتراع بالملاحظة المستهدفة للناخبات الريفيات في 6 ولايات واللاتي قد يتعرضن إلى العديد من العوائق التي تحول دون مشاركة كاملة لهن في العملية الانتخابية .

اول انتخابات بلدية ديمقراطية:

قالت مديرة المعهد الديمقراطي الوطني ماري أف بيلودو أن المعهد فخور بمشاركة هذه الجمعيات في ملاحظة أول إنتخابات بلدية ديمقراطية في تونس والتي ستظم العديد من المترشحين مما ستتيح الفرصة للملاحظين المحليّين للمساهمة في انجاح هذا العرس الديمقراطي. يذكر ان الدعم التقني والمادي للمعهد الديمقراطي الوطني لمشاريع الملاحظة هو جزء من برنامج الوكالة الامريكية للانماء الدولي الهادف إلى دعم الديمقراطية، علما ان المعهد الديمقراطي الوطني منظمة غير حزبية ومحايدة وغير ربحية تعمل مع شركاء محليين لتعزيز الشفافية والحكم الرشيد في العالم. ويقوم المعهد بتنفيذ برامج في تونس منذ سنة 2011 على غرار تقديم المساعدة التقنية للبرلمان وللبرلمانيين وللاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

فاضل الطياشي

المصدر: الشروق، 20017/07/19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق