تقاريرتونس

اعتقال 5 متطرفين في تونس ضمن حملات ما بعد هجوم البرلمان

 

 

فكّكت السلطات التونسية خلية دعم للعناصر المسلحة المتحصنة في جبل الشعانبي في منطقة فريانة في محافظة القصرين (وسط غرب) المحاذية للحدود مع الجزائر، في وقت اعتقلت قوات الحرس البحري عشرات من المهاجرين في عدد من سواحل البلاد.

وأوضحت وزارة الداخلية أن قوات وحدة البحث والتفتيش أوقفت عنصرين في الـ 38 و20 من العمر «كانا يزودان مسلحين متحصنين في الجبال الحدودية مع الجزائر معلومات دعم وإسناد».

كذلك، اعتقلت وحدات الدرك في القصرين عنصرين تكفيريين محكوم عليهما بالسجن في قضايا إرهابية، ونجحت الوحدة الوطنية لمكافحة جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة في اعتقال شخص متحدر من القيروان سبق له أن كان في دولة أوروبية، وارتبط بعلاقة مع ارهابيين نفذوا عملية تخريب لم توضح المصادر الأمنية تفاصيلها.

وتكثفت العمليات الأمنية اثر طعن عنصر تكفيري شرطيين امام مبنى مجلس النواب في العاصمة تونس الأربعاء الماضي. وتوفي الرائد في الشرطة رياض بروطة متأثراً بجراحه في اليوم التالي، ما اثار غضباً كبيراً لدى الرأي العام.

على صعيد آخر، أحبطت قوات الدرك في محافظة «المهدية» الساحلية (وسط شرق) عملية جهرة غير شرعية عبر توقيف 17 شخصاً بينهم امرأة كانوا يعتزمون الهجرة سراً الى إيطاليا، وأوضحت وزارة الداخلية ان الموقوفين قدِموا من محافظات تونس والكاف وسوسة وبن عروس والقيروان، علماً ان السلطات أوقفت في الأشهر الأخيرة عشرات القوارب لدى محاولتها الوصول خلسة الى سواحل ايطالية، بعدما زادت محاولات الإبحار من سواحل تونس اثر تشديد الرقابة على المهاجرين غير النظاميين من سواحل ليبيا.

وكشف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ان 5 آلاف مهاجر تونسي غير شرعي وصلوا الى سواحل ايطاليا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، علماً ان 22 ألف تونسي وصلوا سراً الى إيطاليا في السنوات الأخيرة، وفُقد منهم 504.

الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق