تقاريرتونس

تونس : رموز نظام بن علي يستنكرون «إقصاءهم» من الترشح لمكاتب الاقتراع في الانتخابات البلدية

 

المغاربي للدراسات والتحاليل __ تونس:

أثار قرار منع رموز نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي من الترشح لعضوية مكاتب الاقتراع في الانتخابات البلدية جدلا في الأروقة السياسية، حيث اتهام بعض رؤساء الأحزاب المحسوبة على النظام السابق (التجمّعيون) هيئة الانتخابات بإقصائهم مهددين باللجوء إلى القضاء، فيما أكدت الهيئة أنها التزمت بتطبيق القانون.

وكانت هيئة الانتخابات أصدرت قبل أيام بيانا حددت فيه شروط الترشح لعضوية مكاتب الاقتراع في الانتخابات البلدية، حيث ورد في موانع الترشح لهذا المنصب أن لا يكون المترشح تحمل أي مسؤوليات في حزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل، بما فيها «رئيس أو عضو في الديوان السياسي عضو باللجنة المركزية، المسؤولية السياسية بالإدارة المركزية: أمين قار أو أمين مساعد أو مدير ديوان أو امين عام للاتحاد التونسي لمنظمات الشباب أو مدير مركز الدراسات والتكوين أو رئيس دائرة أو عضو المكتب الوطني لطلبة التجمع الدستوري الديمقراطي أو عضو لجنة تنسيق أو عضو جامعة ترابية أو مهنية أو رئيس شعبة مهنية أو ترابية».

وأثار هذا البند موجة استنكار لدى السياسيين المحسوبين على المنظومة السابقة، حيث اعتبرت عبير موسي رئيسة «الحزب الدستوري الحر» أن القرار «مناهض للاتفاقات الدولية وحقوق الانسان كما يمس بالمساواة بين المواطنين وبنزاهة العملية الانتخابية»، فيما اعتبر محمد الغرياني الأمين العام السابق لحزب التجمع أن القرار «غير دستوري وغير قانوني وليس له مبرر»، معتبرا أنه «يضر بمبدأ الوحدة الوطنية الذي يتحدث عنه رئيس الحكومة خاصة مع وجود العديد من التجمعيين المرشحين للانتخابات البلدية».

في حين اتهم كمال مرجان رئيس حزب «المبادرة الدستورية» هيئة الانتخابات بممارسة الإقصاء تجاه التجمعيين، مهددا باللجوء إلى القضاء لإلغائه.

غير أن هيئة الانتخابات أكدت أنها التزمت بالقانون في قرارها الأخير، حيث أكد عضو الهيئة أنيس الجربوعي أن شروط الترشح لعضوية مكاتب الاقتراع في الانتخابات البلدية موجودة أساسا في القانون المتعلق بالانتخابات والاستفتاء، مشيرا إلى أنه من الطبيعي أن تلتزم الهيئة بجميع بنود القانون المنظم للانتخابات.

يذكر أن القانون يستثني أيضا من عضوية مكاتب الاقتراع كل من المرشحين في الانتخابات أو أحد أقربائهم، فضلا عن المنخرطين في أي حزب سياسي.

القدس العربي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق