الجزائرالمغربتقاريرتونسليبياموريتانيا

الجزائر تطلب اجتماعاً لوزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي

في خطوة مفاجئة دعت الجزائر رسمياً، يوم أمس الخميس، إلى عقد اجتماع مجلس وزراء الخارجية لاتحاد المغرب العربيالخمسة (الجزائر، المغرب، تونس، ليبيا وموريتانيا)، من أجل تفعيل هيئاته، بحسب ما أعلنت وزارة خارجيتها، وذلك بعد أيام من دعوة ملك المغرب، محمد السادس، إلى الحوار.
وقالت وزارة الخارجية الجزائرية، في بيان، إنها أخطرت أمين عام اتحاد المغرب العربي الطيب البكوش بتنظيم اجتماع لمجلس وزراء خارجية الاتحاد المغاربي في أقرب وقت ممكن. 

وأكدت الخارجية أنه “تم إخطار الأمين العام لاتحاد المغرب العربي بتتظيم اجتماع لمجلس وزراء خارجية دول الاتحاد وتوجيه هذا الطلب إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد”.

وجاء في البيان أيضاً أن “هذه المبادرة تندرج ضمن القناعة الراسخة للجزائر التي أعربت في عديد المرات عن ضرورة الدفع بمسار الصرح المغاربي وبعث مؤسساته، كما أنها تأتي امتداداً لتوصيات القمة الاستثنائية الأخيرة للاتحاد الإفريقي بإثيوبيا حول الإصلاح المؤسساتي ودور المجموعات الاقتصادية الإقليمية في مسار اندماج الدول الأفريقية”.
وتعتبر هذه الدعوى رداً على المبادرة التي أطلقها الملك المغربي في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، والتي اقترح فيها إنشاء “آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور” لتسوية النزاعات بين البلدين.

ويفهم من الدعوة الجزائرية تجنب مناقشة القضايا الخلافية الثنائية بين الجزائر والمغرب في إطار ثنائي، ورفضها استحداث آلية حوار سياسي ثنائي، لتلافي طرح قضية نزاع الصحراء بين المغرب وجبهة البوليساريو التي تدعمها الجزائر، والتمسك بمناقشة مجمل القضايا في إطار آلية الاتحاد المغاربي.

 

تجدر الإشارة إلى أن اجتماعات مجلس وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي لم تعقد منذ عام 2003، كما لم تعقد قمة بين رؤساء الدول المغاربية منذ آخر قمة عقدت في الجزائر عام 1994، قبل أشهر من أزمة غلق الحدود بين الجزائر والمغرب في يناير/كانون الثاني 1995، كما ألغيت قمة أخرى كانت مقررة عام 2003 في الجزائر لتسليم المغرب الرئاسة الدورية للاتحاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق