تقاريرتونس

شهر جانفي في تونس : انتفاضات وثورات و بناء وتأسيس

المغاربي للدراسات والتحاليل 

علي اللافي (كاتب ومحلل سياسي)

 

شهر جانفي أو جانيس (عند الرومان)، أو يناير (التقويم الامازيغي) أو كانون الثاني (في بلاد الشام)، هو استثنائي في تاريخ تونس المعاصر بداية من الأربعينات فقد تأسست في هذا الشهر أكبر منظمتين نقابيتين أولى للشغالين وثانية للأعراف، وفي بداية من الخمسينات ابتدأت فيه انتفاضات وثورات الشعب ابتداء من جانفي 1952 وصولا إلى جانفي 2011، فهل هي المصادفة أن يكون مُففتح كل سنة موعدا للإرادة الشعبية؟

  • جانفي في الأربعينات: تأسيس وبناء

استطاعت الحركة الوطنية بعث العديد من المؤسسات والمنظمات المهنية بعد تجذر الحس الوطني، وفعلا تم في 20 جانفي 1946 تأسيس الاتحاد العام التونسي للشغل بقيادة الزعيم فرحات حشاد وبرئاسة شرفية للشيخ محمد الفاضل بن عاشور بعد بناء تراكمي للعمل النقابي منذ العشرينات، كما تم العمل مُضيّا على تأسيس العمل النقابي للأعراف التونسيين حيث تم تأسيس “الاتحاد لنقابات الصنايعية وصغار التجار بالقطر التونسي”  في 16 و 17  جانفي 1947  (والذي يعرف اليوم باتحاد الأعراف وتحديا “الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية”) و الذي ترأس أول هيئة له محمد شمام،  بعد أن ساهم البعض من الوطنيين في تأسيس جامعة الصنايعية وصغار التجار بالقطر التونسي منذ سنة 1945.

  • 18 جانفي 1952 : ثورة التحرير

استطاع الشعب التونسي بعد 71 سنة من الاحتلال أن يُحول المستحيل إلى ممكن يوم 18 جانفي 1952 بل وأيقنت فرنسا في ذلك اليوم أن المراوغة لم تعد تُجدي حيث خرج التونسيون في كل الساحات والميادين وداهموا ضيعات المُعمّرين وثكنات العسكريين ومؤسسات المستعمر، وكانت المعارك جدّ عنيفة استشهد فيها مئات من التونسيين وهو ما أرغم المستعمر على الدخول في مفاوضات ترتبت عنها مسارات تاريخية أدت إلى رحيل جيوشه…

  • 26 جانفي 1978: انتفاضة الخميس الأسود

مثل هذا اليوم حدثا هاما واستثنائيا في تاريخ تونس حيث كانت المرة الأولى التي يصل فيها التصدع بين النظام البورقيبي والحركة النقابية إلى المواجهة المسلحة بل كان منعطفا أوليا في رحيل بورقيبة ونظامه، وتبيّن يومها فشل خيارات حكومة نويرة والتي حاصرت قواتها الأمنية الاجتماعات يوم الإضراب بل وأعطيت الأوامر للجيش بالتدخل وإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين فسقط حوالي ألف قتيل في ذلك اليوم الأسود وتم اعتقال العشرات من النقابيين ومُورس التعذيب، إلا أن أحداث ذلك اليوم ألقت بظلالها على مؤتمر الحزب ومستقبل النظام…

  • 27 جانفي 1980: انتفاضة “ثُوار قفصة”

لم تمر سوى سنتين على الخميس الأسود حتى كان سكان قفصة على موعد مع من يُناديهم للالتحاق بالثورة وإسقاط النظام، وكان قائد العملية يومها هو أحمد المرغني وهو نفسه المتهم في 1972 بتفجير المقر المركزي للحزب الحاكم، وتعامل النظام بطريقة انتقامية فسقط 50 قتيلا رغم أن المجموعة انسحبت قبل وصول الأمن بسبب انقطاع الاتصال بين أفرادها وتوقف السند الاستراتيجي لها في العاصمة وبقية المدن.

ولقد مثلت العملية إحدى محطات المواجهة السياسية مع النظام البورقيبي وكانت صرخة مُبكّرة في وجه خياراته الاقتصادية والسياسية…

  • 3 جانفي 1984: يوم انتصرت ارادة الجماهير

صراع في قرطاج بين الخلفاء المحتملين لبورقيبة العجوز وخيارات اقتصادية عرجاء، تدفع إلى الترفيع في أسعار الخبز بنسبة 100 بالمائة، فكانت الانتفاضة يوم 3 جانفي مُعبّرة من جديد على رفض الشعب للنظام وخياراته الفاشلة، وفعلا انتصرت إرادة الجماهير التي دفعت بعشرات الشهداء ومئات الجرحى، واضطر الرئيس العجوز ونظامه للتراجع وكان ذلك إيذانا بانهياره الأولي والتدريجي….

  • 5 جانفي 2008: الشرارة القادحة

ارتكز “بن علي” في نظامه على القمع البوليسي وتدجين قوى المجتمع المدني وصنع ديكور سياسي على المقاس، ولكن الشعب أبى رفض الخنوع، وكان يوم 5 جانفي 2008 تعبيرا عن ذلك الرفض حيث كان شرارة جديدة في مدن الحوض المنجمي، ولقد كان التلاعب بنتائج مناظرة شركة الفسفاط تعبير عن الدرجة التي وصل إليها فساد الجنرال وحاشيته وأصهاره، فرد الأهالي عبر سلسلة من التحركات تعلن عن غياب الحرية والتنمية، وفعلا ألهبت هذه الانتفاضة الغضب الشعبي في كل المدن وهو الذي وصل ذروته يوم 14 جانفي 2011 عبر إرغام بن علي على الفرار…

  • 14 جانفي 2011: ثورة الكرامة

استطاع شهداء ثورة 14 جانفي الذي قارب عددهم الــ300 شهيد أن يُغيروا خارطة العالم بأسرها بمنطق العلاقات المتشابكة وتوزان العلاقات الدولية و الإقليمية فهي ثورة أدارت رقاب العالم وكانت ثورة رمز هيأت لثورات عربية عديدة، صحيح أنه لم يكن لثورة 14 جانفي رموز وقيادات، ولكنّها كانت بناء تراكميا لمحطات نضالية قديمة و تضحيات و نضالات اليساريين والقوميين و الإسلاميين، و كانت تدبيرا شعبيا سلميا و كانت أسرع من عقارب الساعة فأربكت الجنرال ورجاله وحُماته و أمواله المُكدّسة وانتصرت بشباب تونس والذي اعتقدت نُخبنا انه خارج التاريخ و الواقع فبيّن لها شباب الثورة العكس ودعاها إلى الالتحاق بركاب الثورة فالتحقت به بعد انطلاقه…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق