رأي

أيهما مسؤول عن الفساد في الجزائر الأفلان أم الزواف ؟

لقد سيطر الزواف على سوناطراك و الخطوط الجوية وسونالغاز و سيطروا على قطاع المال و الاعمال وعلى النقابات العامة والخاصة واخذوا غالبية القروض و الإمتيازات و استصلاح الاراضي وهم اكثر سكان الجزائر سفرا لاوروبا وطلبات علاجهم في الخارج مقبولة بسهولة وهم اكثر الجزائريين غشا في البكالوريا ثم نجد من يتهم جبهة التحرير بتبديد 1000 مليار دولار

ثم اذهب لملاقات صديقي النائب البرلماني من اجل ملف تحويل طالب جامعي اجده جالس مع زوافية تنطق العربية الدارجة بصعوبة وقد اشترى لها هاتف ذكي جديد تفوق قيمته 500 دولار سالته اين عرفت هذه الافعى فقال لي انها قريبة صديقة صديقي النائب عن ولاية المسيلة

اه اه جيد جيد اذا هم يعملون على استنزاف مرتباتكم بطريقة غير مباشرة ومنذ عقود يضحك بعد ان تفطن للعبة واهداني ذلك الهاتف بعد ان طردناها من الطاولة فرفضت وقلت اعطه لزوجتك المسكينة واكسب ودها لان البرلمان سيتم حله بعد الرئاسيات ولن تجد الا حضن زوجتك

زرت وهران ذات مرة فالتقيت احد المشايخ الكبار عند باب بيته في عيون الترك وهو خجلان مني بسبب الملاهي التي انتشرت انتشار النار في الهشيم قائلا يابني والله نحن لانعرف من اين ياتي هؤلاء لكن اغلبهم زواوة واستوطنوا هنا منذ سنوات الارهاب الذي اخلط التركيبة السكانية لكل المدن الكبرى خاصة وهران والعاصمة و غيرهما لا اريد ان اطيل عليكم بعدما عرفتم اين ذهبت الـ1000 مليار دولار

اما عن اسباب فشل النظام فانا اقول بما ان اويايا اكثر رؤساء الحكومات تعميرا وبما ان التوفيق اطول مدير للمخابرات تعميرا فاعتقد انه تم تفريخ عصبهم في كل الادارات من الامانة العامة للبلدية الى باقي مفاصل الدولة اذا اهل الدشرة هم المسؤولون عن فشل الدولة ونهب المال العام وانتشار الفسق في المجتمع وتفسخه مرورا بالحادثة التاريخية التي تسببوا فيها بدعمهم للجيش الفرنسي لاحتلال الجزائر و طعنهم للثورة بمؤتمر الصومام او مؤتمر هروب البغلة وانقلابهم مرورا بانقلابهم على الدستور بعد فوز الفيس المنحل و التسبب في احراق مكتسبات الشعب وارجاعنا خمسين سنة للوراء دون ان ننسى سيطرتهم على المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة وهذه كارثة كبرى وبعد تجربتي مع القنوات الدولية وجدتهم ايضا مسيطرون على مكاتبها طولا وعرضا يعني هم ايضا متحكمون بصناعة الراي العام دون نسيان عشرات الصفحات الفيسبوكية الاكثر نشاطا وتعبئة التي اشتراها ربراب ومن بعد يخرج ولد عباس المسكين يقولك الافلان هي الدولة يا إلهي كم كنا اغبياء

المصدر: همزة برس بتاريخ 15 ماي 2019 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق