تقاريرتونس

تونس / الجربوعي .. نسبة الإقبال على الاقتراع بالخارج لم تصل الى 9 بالمائة والإعلان عن النتائج الأولية صباح الأربعاء

لم تصل نسبة إقبال الناخبين على مراكز الاقتراع بالدوائر الانتخابية بالخارج الى حد الان 9 بالمائة، في اليوم الثالث لانطلاق الانتخابات التشريعية، وفق ما أعلن عنه عضو مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنيس الجربوعي الذي أكد أن هذه النسبة لن تتجاوز بالتأكيد نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي بلغت 19 بالمائة.

وأضاف الجربوعي في تصريح إعلامي صباح الأحد بقصر المؤتمرات بالعاصمة، بخصوص الإقبال على مراكز الاقتراع داخل الجمهورية، أنه قد تم تسجيل اكتظاظ خفيف أمام مراكز الاقتراع في أغلب الدوائر الانتخابية بعد ثلاث ساعات من فتحها وأنه من المنتظر أن تكون نسبة الإقبال مشجعة.

ولفت إلى أن عدد الشكايات والتعليقات والتعبير عن عدم الرضاء عن بعض المسائل قلت بصفة كبيرة وانخفضت مقارنة بالانتخابات البلدية والرئاسية، مشيرا إلى أن 118 ألف شخص يتابعون سير العملية الانتخابية بين ملاحظين أجانب ومحليين وممثلي الأحزاب وهو رقم يفوق ما تم تسجيله سنة 2014 التي قال إنها “كانت سنة مفصلية” ولم يتجاوز فيها هذا العدد ال100 ألف .

كما ذكر بأن أكثر من 56 ألف من أعوان الهيئة يؤمنون العملية الانتخابية، وأنه من الناحية التقنية واللوجستية تم تسليم كافة المواد الانتخابية من قبل الجيش الوطني وأن صناديق الاقتراع تبقى تحت تأمين وضمانة الجيش الوطني إلى ما بعد استيفاء مرحلة الطعون في النتائج.

وذكر بأن الهيئة تعتمد إستراتيجية جديدة لجمع المعطيات حول نسب الإقبال تعتمد على الإرساليات القصيرة التي تبدأ الهيئة في تلقيها بداية من الساعة الحادية عشر صباحا من كافة الولايات ومراكز الاقتراع، يتم تجميعها قبل الإعلان عنها تباعا بداية من منتصف النهار ونصف، موجها دعوة ملحة للناخبين وخاصة من الفئة العمرية بين 18 و 45 سنة الذين يمثلون حوالي 66 بالمائة من الجسم الانتخابي إلى التوجه إلى مراكز الاقتراع خلال الساعات المقبلة.

وبخصوص الإعلان عن النتائج ذكر عضو الهيئة أنه سيكون إما في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء أو صباح الأربعاء بالنظر إلى أن عملية الاحتساب بالنسبة للتشريعية معقدة مقارنة بالرئاسية وهي تجري في كافة الدوائر والمراكز التي تقوم باحتساب توزيع المقاعد وإذا لزم الأمر بتطبيق الفصل 143 من القانون الانتخابي الذي يسمح بإسقاط قائمات إذا ما تم تسجيل جرائم انتخابية، ثم يوجهون تقارير للهيئة المركزية.

المصدر : وات بتاريخ 06 اكتوبر 2019 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق