بورتريه

مُنجي مرزوق أو رئيس الحكومة المرتقب

بقلم : أبو رسلان

تُؤكد كواليس الأخبار توافق الأطراف المتفاوضة حول شخصية مستقلة وعليها إجماع واسع وبعد طرح عددا من الأسماء التي تستجيب لذلك الاجماع وعددا من الشروط التي طرحت سياسيا الا أن خيارات حكة النهضة وشركائها وبعض الكتل ورأي المنظمة الشغيلة وبقية المنظمات الاجتماعية كانت معبرا نهائيا ومفتاحا لتزكية الوزير الأسبق للطاقة منجي مرزوق وقد تم الاختيار نتاج مهنية الرجل وكفاءته الاستثنائية وتعدد شهائده العلمية، وأيضا بناء على تجربته الطويلة في إدارة المؤسسات وفرق العمل وورش التفكير واطلاعه ودرايته بملفات الطاقة والصناعة والتكنولوجيا والاقتصاد الرقمي وأيضا نتاج أنه كان وزيرا في ثلاث حكومات سابقة، فمن هو منجي مرزوق وماهي مسيرته وماهي أفق نجاحاته المستقبلية في ظل تحديات عدة ستواجه حكومته اقتصاديا واجتماعيا وحتى سياسيا نتاج فسيفساء برلمانية انتجتها انتخابات 06 أكتوبر الماضي، اضافة الى وضع اقليمي متطور ومتغير بشكل دراماتيكي ووسط مسارات انتقال ديمقراطي تعرفها وتعيش على أوتارها كل البلدان المغاربية وان بدرجات متفاوتة؟

1- النشأة والمسيرة التعليمية والمهنية

  • منجي مرزوق هو من مواليد 2 مارس 1961 في مدينة مطماطة التابعة لولاية قابس في الجنوب الشرقي التونسي، ومرزوق هو مهندس حاصل على درجة الدكتوراه في تقرير التنمية البشرية (التأهيل لتوجيه البحث)، وهو من خريجي المدرسة المتعددة التكنولوجية بفرنسا، ومتحصل على دكتوراه في الفيزياء، وكانت أطروحته تتمحور حول البحوث الدولية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • اشتغل مرزوق لمدة 5 سنوات كمدير أبحاث، ثم لمدة 6 سنوات كخبير في استثمار الاتصالات، وبعد مغادرته لحكومة الحبيب الصيد سنة 2016 أصبح مدير حوكمة الأنترنت والتنمية الرقمية لدى شركة أورنج الفرنسية.
  • مرزوق من الكفاءات المشهود لها في مجال التدريب وإدارة الورش والفرق المختصة، وهو قبل ذلك متحصل على شهائد علمية بدرجات امتياز على غرار حصوله سنة 1984 على ديبلوم الفنون التطبيقية، أما في سنة 1986 فقد حصل على ديبلوم الاتصالات في باريس، وحصل سنة 1989 كما أسلفنا أعلاه على دكتوراه في الفيزياء التجريبية وفي 1993 تحصل على درجة التأهيل لقيادة البحوث في الجامعات الفرنسية …
  • لمرزوق خبرة مهنية طويلة وزاخرة بالتجارب المتنوعة في فرنسا، حيث اشتغل في مجموعة “أورونج” الفرنسية بين سنتي 1999 و2011، ومن حيث التفاصيل خلال تلك الحقبة شغل الرجل رئيس قسم “التجوال وأنمذجة الشبكات والأداء” بين سنتي 2004و2006، وقبل ذلك رئيس قسم جودة الشبكات وأنمذجة التكلفة وقبلها كان نائبا لمدير شبكة الوصول، وقبلها كان المسؤول عن الدراسات والهندسة والمنتجات لمجموعة Orange Group بالكامل، وقبل كل ذلك شغل مرزوق رئيس قسم “الهندسة المعمارية والوظائف (Orange Labs)…
  • وقبلها ذلك ولمدة عشر سنوات كان مرزوق المسؤول عن مشاريع البحث والتطوير في مجالات الاستشعار عن بعد، والتصوير بالرادار، وتخطيط شبكة الهاتف المحمول (المرور، والتحجيم، والأداء، والتحسين). وشغل لمدة خمس سنوات قائد فريق البحث في نفس المؤسسة….

2- التجربة السياسية

  • منجي مرزوق هو سياسي تونسي مستقل لم يتقلد أي منصب سياسي خلال عقدي تسعينات القرن الماضي والأول في الالفية الحالية بناء على أن نظام الرئيس المخلوع كان نظاما بوليسيا متكلسا ومنغلقا في التوظيف الإداري والسياسي على منتسبي حزب “التجمع الدستوري الديمقراطي” المنحل، وخضوع الجيمع لما سمي أثناء تلك الفترة بالبحث الأمني وتقارير ادارات عدة من العمادة وصولا للأجهزة الأمنية المركزية بتعدد مسمياتها وهياكلها
  • شغل مرزوق بعد الثورة حقيبتين وزاريتين في ثلاث حكومات سابقة:
  • وزيرا لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات والاقتصاد الرقمي في حكومتي الترويكا أي حكومة “حمادي الجبالي” (من 26-12-2011 الى 08-03-2013) ثم حكومة “علي لعريض” (من 09-03-2013 الى 05-02-2014)…وزيرا للطاقة والمناجم في حكومة الحبيب الصيد الأولى منذ 6 جانفي 2016 حتى حدود التغيير الوزاري الذي أجري اثناء تشكيل حكومة الحبيب الصيد الثانية…
  • أثناء اشرافه على وزارة تكنولوجيا الاتصال بين سنتي 2011و2014 أجرى مرزوق العديد من المشروعات والإصلاحات في مجال الحوكمة ورمز الاتصالات والتنظيم والاستثمار (الخطة الاستراتيجية للاقتصاد الرقمي وقانون وخطة الأمن السيبراني والخطة الوطنية للترددات والتراخيص العالمية الخاصة بـ خدمات الاتصالات الإلكترونية، الخدمة الشاملة، قواعد المنافسة، الشبكات الافتراضية، مزودي خدمة الإنترنت، نقاط تبادل الإنترنت عبر الإنترنت، تكييف خدمات البث مع افتتاح القطاع، مشاريع الحكومة الإلكترونية)، وهي مجهودات وانجازات تم تغييبها إعلاميا نتاج منطق الاستقطاب السياسي وضعف الأداء الإعلامي لحكومتي الترويكا وتوظيف المنظومة القديمة للإعلام في اتجاه ترذيل الثورة والسياسة والسياسيين وأيضا بسبب الضعف الاتصالي لمكتب الاعلام في وزارة تكنولوجيا الاتصالات وأيضا في مكاتب رئاسة الحكومة…
  • طبعت كلاسيكية المتابعة السياسية والإعلامية أن كل وزير او شخصية تتقلد منصب يتم البحث في جذورها الفكرية والسياسية نتاج التجاب الايدلوجي ونتاج أن عقلية نوفمبرية تطبع تصنيف الكفاءات حتى لو كانت إدارية وذات اختصاص علمي فما بالك بالمنصب السياسي وإدارة البلاد، ووفقا لذلك فمنجي مرزوق شخصية سياسية مستقلة عارضت النظام السابق بدون أن تصطف ضمن المعارضة الحزبية او الاصطفاف الايديولوجي والفكري والثقافي، ولكنه من مناصري تيار الهوية بمعناها العام أي الخصوصية الوطنية التونسية صمن مساراتها الكبرى، وهو شخصية مستقلة لا تؤمن بالإقصاء والاستئصال للآخر السياسي وتؤمن أن هناك جامع وطني يمكن البناء عليه، وبالتالي فهو شخصية جامعة لها علاقات متميزة بالمنظمات الاجتماعية وعلى رأسها المنظمة الشغيلة…

3- ملاحظات رئيسية وأساسية طبعت اختيار الرجل لرئاسة الحكومة

مثل مرزوق تكريسا واستمرارا لطريقة اختيار رئيس الحكومة منذ 2013 وهو اختيار رئيس الحكومة باعتباره وزير سابق فعلي لعريض هو وزير داخلية حكومة الجبالي ومهدي جمعة هو وزير صناعة حكومة علي لعريض، والحبيب الصيد هو وزير مستشار في حكومتي لعريض والجبالي وهو قبل ذلك وزير داخلية حكومة السبسي سنة 2011 ويوسف الشاهد هو كاتب الدولة للفلاحة ثم وزير الشؤون المحلية في حكومتي الحبيب الصيد الأولى والثانية، والفارق ان مرزوق هو وزير في حكومات سابقة وليس الحكومة السابقة وهو بذلك مثل الحبيب الصيد تقريبا….

  • يعتبر منجي مرزوق على غرار “محمد الغنوشي” و”الباجي قائد السبسي” و”حمادي الجبالي” و”مهدي جمعة” و”يوسف الشاهد” من الذين تابعوا جزء من دراساتهم الجامعية في الجامعات الفرنسية بينما تابع “الحبيب الصيد” جزء من دراساته الجامعية في الولايات المتحدة الامريكية…
  • باختيار مرزوق يقع العودة عمليا لشخصية غير حزبية ولم تنتمي لحزب قبل توليها المسؤولية الأولى في القصبة، ذلك أن محمد الغنوشي والباجي قائد السبسب انتميا للتجمع المنحل وقبله الحزب الاشتراكي الدستوري بل وكانا قياديين في هياكله المركزية، كما تولى كل من حمادي الجبالي وعلي لعريض مناصب قيادية عليا في قيادة حركة الاتجاه الإسلامي ثم حركة النهضة بينما أسس يوسف الساهد حزب طريق الوسط ودخل به الى التنسيقية العليا للقطب سنة 2011 ثم انتمى للحزب الجمهوري قبل أن يكون قياديا في النداء انطلاقا من لجنة 13 سنة 2015 قبل تسميته رئيسا للحكومة، اما الحبيب الصيد ومهدي جمعة فهما لم ينتميا لأحزاب قبل توليهما المنصب رغم أن الأول كان إداريا في نظام الرئيس المخلوع وانخرط في هياكل التجمع القاعدية بشكل اداري لا حزبي….
  • منجي مرزوق هو ثاني شخصية من الجنوب الشرقي التونسي الذي يتولى رئاسة الوزراء أو رئيس الحكومة منذ الاستقلال، فالباهي الادغم والحبيب بورقيبة أحمد بن صالح والهادي نويرة ومحمد مزالي ورشيد صفر وزين العابدين بن علي وحامد القروي والهادي البكوش ومحمد الغنوشي ومهدي جمعة والحبيب الصيد وحمادي الجبالي، هم من الساحل التونسي (المنستير – المهدية – سوسة)، أما الباجي قائد السبسي ويوسف الشاهد فهم اصيلي العاصمة (بلدية)، أما علي لعريض فهو من الجنوب وتحديدا من ولاية مدنين أي الجنوب الشرقي التونسي وهو ما ينطبق على مرزوق أيضا…
  • منجي مرزوق هو ثالث شخصية يتم اختيارها بعد مسار انتخابي فبعد 2011 تم اختيار حمادي الجبالي باعتباره الأمين العام يومذاك لحركة النهضة كحزب فائز في اول انتخابات بعد الثورة، واثر فوز نداء تونس في انتخابات 26 أكتوبر 2014 اختار النداء الحبيب الصيد ضمن مسارات ما سمي يومها بالتوافق، بينما تولى علي لعريض فهو اختيار مجلس شورى النهضة اثر استقالة الجبالي من الحكومة اثر اغتيال السهد بلعيد في 06-02-2013، وتم اختيار مهدي جمعة ضمن نتائج ما سمي بالحوار الوطني في ديسمبر 2013 أما يوسف الشاهد فقد جاء اختياره بناء على نتائج وثيقة قرطاج2 بعد الاقالة المقنعة للحبيب الصيد، وقبل ذلك تم اختيار محمد الغنوشي في محاولة من المنظومة القديمة للالتفاف على الثورة ومساراتها وهو ما تم عمليا وبطريقة ناعمة مع الباجي قائد السبسي يوم 08 مارس 2011 ..

المصدر: السياسي بتاريخ 13 نوفمبر 2019 

تابع الخبر من مصدره الاصلي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق